هرمون النمو (GH)


هرمون النمو دائما كان ودائما سوف يكون من العقارات المثيرة للجدل، إرتفاع سعره أثار العديد من الآراء حوله فالعديد يعتقد أنه عقار سحرى سوف يحول الجسم بشكل جذرى، أما مستخدميه فالعديد يمدحون فوائده الكبيرة فى حين يرى آخرون أنها مبالغ فيها.

كما يوحي الإسم هرمون النمو هو وسيط مهم في عملية النمو البشرى حيث ينتج في الجسم عن طريق الغدة النخامية بمستويات عالية أثناء الطفولة لدعم جميع عمليات النمو وتبدأ مستوياته بالإنخفاض كلما تقدمنا فى العمر ، لم يمض وقت طويل حتى أخذ هذا العقار إنتباه لاعبى بناء الأجسام كونه داعم للبناء وبدؤا فى البحث عن طريق إستعماله لدعم نمو العضلات وتقليل الأنسجة الدهنية فهرمون النمو لا يدعم نمو العضلات وزيادة في حجم الخلايا (تضخم - Hypertrophy) فقط , لكنه فى الواقع يساعد في زيادة عدد الخلايا (التضخم الكمي - Hyperplasia) وهذا يجعله حتى أكثر إثارة للاعبى بناء الأجسام.

مما لا شك فيه أن إستخدام هرمون النمو (Growth hormone GH) للرياضيين وخاصة لاعبى بناء الأجسام له فوائد عديدة ، ماهى الفوائد التي تتوقعها من الـ  GH ، هل هذا يستحق تكلفته العالية وهل هو أفضل من المنشطات؟

لنبدأ من خلال إلقاء نظرة على ما هو هرمون النمو البشرى (Human Growth Hormone HGH)
هرمون النمو البشرى (HGH) هو بروتين وحيد السلسلة مكون من 191 سلسلة الأحماض  الأمينية مع الوزن الجزيئي لحوالى 22 كيلو دالتون يتم تحريرها في مجرى الدم من قبل خلايا somatotrope في الغدة النخامية، وله العديد من الوظائف في النمو الكلي لخلايا الجسم البشري، تكون مستوياته في أعلاها أثناء مرحلة الطفولة و تنخفض المستويات مع التقدم في العمر، تأثير هرمون النمو (GH) في دعم عمليات النمو واسع جدا، فهو يدعم نمو العظام  والعضلات الهيكلية والنسيج الضام والأعضاء الداخلية كما أنه يدعم عمليات التمثيل الغذائى للبروتين والكربوهيدرات والدهون والمعادن.

سوموتروبن (Somatropin) هو نسخة إصطناعية من هرمون النمو، فهو يصف الدواء  الصيدلى على وجه التحديد هرمون النمو البشرى (HGH) التي تم توليفها مع إستخدام تكنولوجيا الحمض النووى المؤتلف (recombinant DNA technology) سوموتروبن (Somatropin rhGH) هو بيولوجيا يعادل هرمون النمو البشرى (hGH)  المنشأ في الغدة النخامية.

تاريخ هرمون النموGH:
هرمون النمو (GH) له أهمية كبيرة في جسم الإنسان ، أى نقص في هذه الهرمون يخلق الكثير من المشاكل الصحية وخاصة في مرحلة الطفولة، لذلك الأطباء والباحثين حاولوا البحث أن يجدوا طريقة في عام 1920 لمعالجة الأشخاص ذوى النقص فى هذا الهرمون.

وكانت فى البداية محاولة معالجة نقص هرمونات النمو عن طريق تنقية هرمون النمو البقرى (rBGH)  ومع ذلك (somatotropin) الأبقار والتركيب الجزيئى مختلفة عن هرمون النمو البشرى، وفشلت العلاجات فى نهاية المطاف.

فى عام 1958(موريس رابن) أخصائى الغدد الصماء في جامعة تافتس فى كلية الطب في بوسطن وماساشوستس، كان مسئولا عن أول علاج ناجح لنقص هرمون النمو حيث عمل على تنقية كمية كافية من هرمون النمو (GH) عبر إستخلاصها من الغدة النخامية لجثث في المشرحة و إستخدامها لمعالجة صبى في السابعة عشر من عمره.

بعد السماع بهذا العلاج الناجح العديد من أخصائى الغدد الصماء بدؤا ترتيبات مع المشارح المحلية من أجل الحصول على غدد نخامية من جثث المشرحة وأصبح هذا النوع من هرمون النمو معروف باسم (cadaver-GH) أى هرمون نمو الجثث  ويمكن الحصول على ما يقرب من 1 ملغ من هرمون النمو (جرعة 1 اليوم) من كل جثة.

تخيل كم عدد الجثث نحتاج إليها من أجل أخذ كورس جيد في بناء الأجسام، سوف نحتاج على الأقل 2 قتيلا طازج يوميا لمدة 8 أسابيع أى 112 جثة لكورس واحد! لنشكر الله على التقدم الطبي وإلا سوف يكون الكثير من لاعبى بناء الأجسام قاتلين متسلسلين.

شكلت المعاهد القومية الأمريكية للصحة فرع يسمى الوكالة الوطنية النخامية من أجل تحسين السيطرة على شراء وتوزيع هرمون نمو الجثث في عام 1960.

نظرا لمحدودية توافر هرمون نمو الجثث وعلاج نقص هرمون النمو في هذه الطريقة كانت محفوظة في الحالات القصوى فقط وسمح للأطفال فقط الذين يعانون من نقص بالمعالجة حتى يصل طولهم إلى حد معين ثم التوقف.

في أواخر عام 1970 شركة الأدوية السويدية (Kabi) بدأت عقد شراء الغدد النخامية من المستشفيات الأوروبية لمنتج (GH) التجارى الأول باسم (Crescormon).

في عام 1985 تم تشخيص أربع حالات من مرض كروتزفيلت - جاكوب (Creutzfeldt-Jakob Disease CJD) في المرضى الذين عولجوا مع هرمون نمو الجثث في 1960 بحلول عام 2003 إرتفع هذا العدد إلى 26، إستخدام هرمون الجثث توقف بسرعة على أثر هذه الإكتشافات.

الغريب حتى بعد الصلة بين مرض كروتزفيلد جاكوب وهرمون نمو الجثث بعض الرياضيين ولاعبى بناء الأجسام واصلت إستخدام  هذا الهرمون بدون وصفة خلال عام 1980 ووضعوا أنفسهم في خطر مرض كروتزفيلد جاكوب، مع العلم أن مرض كروتزفيلت جاكوب هو مرض مميت جدا.

على الرغم من أن المعدل العام للإصابة بهذا المرض هو أقل من 1 حيث تم توثيق ما يقرب من 6000 مريض تلقوا الدواء و 26  فقط أصابوا بمرض كروتزفيلد جاكوب و لكنه بالتأكيد لا يستحق المخاطرة وهو أيضا مرض معدى يمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر في ظل ظروف إستثنائية (عادة ما يكون نقل الدم أو زرع الأعضاء).

في عام 1981 شركة الأدوية الأمريكية (Genetech)  بعد التعاون مع (Kabi) وضعت أول تركيبية هرمون النمو البشرى بواسطة تهجين هرمون النمو البشرى (rhGH) وهذا شكل من أشكال (GH) الإصطناعية أنتجت باستخدام عملية تسمى (biosynthetic) بالتكنولوجيا إدراج الهيئة.

وأكتشف لاحقا أن التركيب الغير طبيعي للسوموتريم (somatrem) يؤدى إلى حدوث نسبة أعلى من مقاومة الجسم عبر الأجسام المضادة والتي يمكن أن تقلل من فاعلية الدواء.

في وقت لاحق وقد وضعت تحسين عملية صناعة (rhGH) بواسطة تكنولوجيا إفراز بروتين (Protein secretion technology). 

أصبح هذا الأسلوب هو الشكل الأكثر شيوعا لصناعة هرمون النمو الحالي كما هو معروف بإسم سوماتروبن و الذى يعتبر أكثر موثوقية من سوموتريم كونه مماثل لنفس تركيب هرمون النمو البشرى الذى تنتجه الغدة النخامية.

نقص هرمون النمو Growth hormones Deficiency GHD:
على حد سواء الأطفال والبالغين قد يعانون من نقص هرمون النمو (GHD) حيث لا ينتج الجسم ما يكفى من هرمون النمو لدعم نمو العظام والعضلات.

هذا يمكن أن يكون نتيجة مشاكل جينية أو مشاكل في الغدة النخامية و فى كثير من الحالات السبب لا يزال مجهولا.

أعراض نقص هرمون النمو GHD لدى الأطفال:
  • ملامح وجه غير ناضجة.
  • بدين القامة.
  • إنخفاض نسبة السكر في الدم.
  • تأخر سن البلوغ.
أعراض نقص هرمون النمو GHD لدى البالغين:
  • إنخفاض كثافة العظام والعضلات.
  • إنخفاض الطاقة.
  • السمنة.
يتم تشخيص GHD بواسطة عدة طرق. للكبار والصغار معا:
فحص وجود عامل النمو الشبيه بالأنسولين (IGF-1) في الجسم ، ينتج الـ (IGF-1) عند إفراز هرمون النمو في الجسم.

فحص الغدة النخامية، عن طريق المسح الضوئي من أجل التحقق من حالة أى مشاكل بها.

في الأطفال، فإن الطبيب يراقب نمو الطفل على مدى فترة من الوقت وملاحظة إذا ما كان معدل نموه غير طبيعي.

يستخدم العلاج هرمون النمو على نطاق واسع لكل من الأطفال والبالغين الذين يعانون من (GHD) فالمعالجة تكون عن طريق أخذ هرمون النمو وجعل مستوياته طبيعية في الجسم ويعمل هرمون النمو على زيادة معدل النمو والتنمية في العضلات في الأطفال والبالغين فهو يساعد في بناء العضلات وزيادة الطاقة والحد من الدهون وإعطاء الشعور العام الجيد.

لا يمكن لـ (GH) دعم النمو (إرتفاع) أو (طول العظام) بعد سن البلوغ، على الرغم من أنه قد يضيف كثافة للعظام الموجودة.

 قصر القامة مجهول السبب Idiopathic Short Stature:
(Idiopathic) تعني مجهول السبب ويستخدم الأطباء هذه الكلمة عند وجود مشكلة من غير سبب معروف.

قصر القامة مجهول السبب هو عندما لا يستطيع الأطباء تحديد السبب، هناك العديد من الأسباب المعروفة لقصر القامة في طب الأطفال والأكثر شيوعا هو نقص هرمون النمو (GHD) وغيرها من الأسباب، مع قصر القامة مجهول السبب يقوم الأطباء في إجراء إختبارات لكل الأسباب المحتملة وإذا لم يتمكنوا من العثور على سبب يصف الطبيب هرمونات النمو البشرى كعلاج لقصر القامة.

علاج إنخفاض الوزن عند الرضع SGA وتأخر النمو داخل الرحم IUGR :
إنخفاض الوزن عند الرضع (small for gestational age SGA) حيث يزن الطفل عند الولادة أقل مما كان متوقعا ويعرف عموما (SGA) بنسبة الأطفال 10% ذوى الوزن الأخف بالنسبة لجميع الأطفال الذين ولدوا في نفس العدد من أسابيع من الحمل.

تأخر النمو داخل الرحم (Intrauterine growth retardation IUGR)  هو شبيه بـ (SGA) والفرق الوحيد هو الطفل مع تأخر النمو داخل الرحم (IUGR) لا يزال في الرحم.

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسبب إنخفاض الوزن عند الرضع (SGA) من هذه الأسباب أسباب بيئية (مثل التدخين وشرب الكحول وتعاطي المخدرات والأدوية وسوء التغذية ) كل الأسباب تكون من قبل الأم أثناء الحمل وهنالك أيضا أسباب جينية (العيوب الخلقية و الكروموسومات الغير طبيعية) وبعض الصعوبات مع الحمل مثل (العدوى والحمل المتعدد ومشاكل الرحم).

هرمون النمو GH مفيدة جدا للأطفال مع PWS حيث أن:
  • الـ GH يشجع نمو الخلايا العضلية ، وبالتالي يحسن الكتلة العضلية.
  • الـ GH يدعم نمو العظام.
  • الـ GH يسرع عمليات الأيض للشخص ويقلل من كمية الكربوهيدرات التي يتم تخزينها فى جسمه كدهون.
النمو الغير صحيح في الأطفال الذين يعانون من مرض الكلى:
المرض الكلوى المزمن هو فقدان تدريجى في وظيفة الكلى، إذا لم يتم إخضاع الشخص لعملية زرع الكلى يمكن أن يؤدى ذلك إلى فشل كلوى دائم، بعد فترة معينة من فقدان وظائف الكلى سيتم وضع الطفل على غسيل الكلى، بينما غسيل الكلى يطيل حياة الأشخاص الذين يعانون من مرض الكلى فهى ليست العلاج ويجب على الشخص أن يقوم بعملية زرع للعودة العادية.

الكليتين مسئولة عن إزالة النفايات والسوائل الزائدة من الجسم وهي أيضا مسئولة عن إفراز بعض الهرمونات والمواد المغذية الضرورية، أمراض الكلى فى الأطفال عادة ما تكون وراثية أو خلقية، من الممكن أن تؤدى تشوهات الرحم أيضا إلى إصابة الأطفال بالكلى، وأحيانا يمكن لصدمة أن تؤدى إلى مشاكل في الكلى.

الأطفال الذين يعانون من مرض الكلى يعانون من نمو غير طبيعى في كثير من الأحيان، لأن غسيل الكلى يطيل حياة الأشخاص الذين يعانون من مرض كلوى حتى عملية الزرع ، إلا أن الجسم لا يعمل بشكل طبيعي في هذه الفترة مما يؤدى إلى إعاقة النمو , ويتم العلاج بهرمون النمو للمساعدة على دعم النمو.

GH كعلاج مضاد للهرم GH as an Anti-AginDrug:
فى الأدوية المضادة للهرم يعتبر هرمون النمو البشرى (HGH) هو الملك، والكثير يطلق عليه بأنه دواء معجزة، وهذا سلاح كبير ضد الشيخوخة، و يستخدم الآن على نطاق واسع لكبار السن كوسيلة لتجديد الشباب.

يستخدم العديد من المشاهير الـ (GH) لتحسين الشكل والمظهر، من بينهم سيلفستر ستالون كما يقول على هرمون النمو "هرمون النمو بالنسبة لي هو في غاية الأهمية للشعور بالرفاه عندما نكبر، و كل من تجاوز عمره الـ 40 من الحكمة البدء بإستعمال (HGH) لأنه يحسن نوعية حياتك كثيرا ، تذكر كلامى"

نذكر بعض المشاهير الآخرين الذين لهم علاقة بإستخدام هرمونات النمو منهم مادونا، ديمى مور، جنيفر أنيستون وكيث ريتشاردز من فريق رولينج ستونز.

هرمون النمو المفرز من الغدة النخامية يكون في أعلى مستوياته خلال مرحلة الطفولة، كلما زاد إرتفاع مستويات هرمون النمو في جسم شخص ما زاد (IGF-1)  المنتج في الجسم، كون أن (GH) مسئول عن إنتاجه، (IFG-1) هو المسئول عن علاج الخلايا المتضررة وإنشاء خلايا جديدة.

كلما زاد عمر الإنسان إنخفضت لديه كمية هرمون النمو البشرى المنتج وهذا يعني أن أجسامنا تصبح أقل قدرة على تجديد الخلايا التي لحقت بها أضرار  ضرر الخلية هو ما يسبب الشيخوخة.

يعرض الجدول التالي المستوى الطبيعي لهرمون النمو في الجسم مع العمر، يقاس بالنانوجرام/ملليلتر من الدم، وكما ترون هناك فرق كبير بين المستويات كلما تقدمنا في السن.

العمرالمستوى الطبيعي
181000
20775
25500
30375
35325
40300
85225

من أكثر المناطق الملحوظة للشيخوخة التى يمكن عكسها مع هرمون النمو هى المناطق التالية:
تدهور الجلد :للشمس والأشعة فوق البنفسجية والدخان وغيرها من العوامل أثر ضار على خلايا الجلد ، فى حين أننا لا نستطيع تجنب كل هذه العوامل ، بإمكان هرمون النمو البشرى إصلاح هذه الخلايا التالفة والنتيجة هى جلد أكثر سلاسة وأقل تجاعيد.


تدهور العظام : عظام الإنسان تضعف مع التقدم في العمر وهرمون النمو البشرى لا يقوى العظام فقط بل إنه أيضا يعمل على إصلاح خلايا العظام التالفة ويمثل علاج محتمل لأسوأ نوع من تدهور العظام وهو هشاشة العظام (Osteoporosis).

فقدان الذاكرة : تلف خلايا المخ هي المسئولة عن فقدان الذاكرة والخرف ويمكن أن تؤدى إلى مرض الزهايمر وهرمون النمو يعمل على خلايا الدماغ المتضررة، ويمنع تدهور العقل مع العمر.

جرعة هرمون النمو كمضاد للشيخوخة منخفضة جدا ، مما يجعل التأثيرات الجانبية نادرة الحدوث، ومع ذلك فإنك لا تزال تحصل على الكثير من الفوائد من زيادة وزن صحي، وفقدان الدهون والشعور والظهور كالشباب مرة أخرى.

هرمون النمو لعلاج الأطفال الذين يعانون من إلتهاب المفاصل الروماتويد (Children with Rheumatoid Arthritis ):
أظهرت الدراسات أن هرمون النمو يمكن أن يساعد في تخفيف كلا من أعراض إلتهاب المفاصل وتعزيز النمو الشامل وإضافة كثافة للعظام والعضلات بالإضافة إلى ذلك فإنه يمكن تعزيز المفاصل والأربطة التي قد يساعد في تخفيف أعراض إلتهاب المفاصل الروماتويدى.

علاج هشاشة العظام (Osteoporosis):
يصاب الشخص بمرض هشاشة العظام من جراء تدهور العظام التي تبدأ بالحدوث لأي شخص  يبلغ 30 عاما وقبل سن 30 عاما الشخص ما زال يبني العظام وبعد سن 30 عاما كما يبين الجدول أعلاه ينخفض مستوى هرمون النمو وتبدأ العظام فى الضعف وإذا كان الشخص لم يبني ما يكفى من كثافة للعظام في سن الشباب فإنه يمكن أن يعاني من هشاشة العظام وهو إنخفاض كثافة العظام التي تجعلها هشة وسهلة الكسر، هذا يبين أهمية إتباع نظام غذائي صحي جدا مع الكثير من الكالسيوم في سن مبكرة.


العلاج بواسطة هرمون النمو (GH)  يرفع مستويات هرمون النمو إلى مستويات كافية لتساعد على شفاء خلايا العظام المتضررة وتزيد من صحة العظام بشكل عام وكما أنها تساعد في صحة المفاصل و الأربطة.

علاج الأطفال ذوى (XLH X-Linked Hypophosphatemic Rickets) :(XLH):
هو مرض يؤثر على تمعدن العظام و يؤدى ذلك إلى عظام و أسنان ضعيفة و ضعف نمو.
يساعد هرمون النمو على تسريع نمو وتقوية العظام وتقديم تمعدن أفضل، والنتيجة هي تحسن جيد جدا في المرضى الذين يعانون من (XLH).

هرمون النمو لمعالجة البدانة:
يستعمل هرمون النمو (GH) لعلاج البدانة، وذلك يكون عن طريق إجبار الجسم على حرق المزيد من الدهون كمصدر رئيسي للطاقة وتسريع عمليات الأيض.

وبالنسبة للرياضيين ولاعبى بناء الأجسام يوفر هرمون النمو قدرا كبيرا من المزايا عند إستخدامه في الظروف والكمية والمدة المناسبة.

فوائد هرمون النمو للرياضيين:
ما يجعل هرمون النمو مثير للإهتمام للرياضيين هو قدرته على حرق الدهون وزيادة الكتلة العضلية وتقصير وقت الإستشفاء مع مزايا إضافية أخرى مثل شفاء الأنسجة التالفة بشكل عام وتقوية الأربطة والمفاصل.

هرمون النمو يساعد العضلات على النمو ويساعد على زيادة عدد خلايا العضلات، الذى يتوقف عن النمو فعليا بعد سن البلوغ، مع هرمون النمو يبدأ جسمه بزيادة عدد خلايا العضلات وحجمها مرة أخرى , يسمى ذلك (hypertrophy) و (hyperplasia) على التوالي ، خلايا العضلات خلايا نشطة وتتطلب طاقة طوال اليوم مما يؤدى إلى زيادة أعلى لمعدل الأيض ، وزيادة أكبر فى عملية فقدان الدهون ومع ممارسة التدريب يزيد ذاك من النتائج بشكل كبير.


عند إستخدام هرمون النمو يميل الجسم إلى إستخدام السعرات الحرارية الزائدة لإستخدامات أكثر فعالية مثل بناء العضلات وتوفير المزيد من الطاقة وإعادة بناء الخلايا بدلا من تخزين لدهون لذلك فمن المستبعد  كسب أى دهون خلال إستخدامه.

زيادة الكتلة العضلية:
التدريب والمنشطات تزيد من حجم خلايا العضلات، هرمون النمو كما ذكرنا يعمل زيادة على كل من حجم وعدد الخلايا العضلية على حد سواء، من الواضح أن ذلك له فائدة كبيرة لتحقيق المكاسب العضلية، لكن زيادة الوزن من هرمون النمو مقارنة مع الستيرويدات صغيرة جدا وبطيئة، وأحيانا تصل الى 1 كيلوغرام في 2-3 أسابيع، ولكن كل المكاسب تكون عضلات صافية عالية الجودة، بينما مع الستيرويدات معظم الزيادة تكون من إحتباس السوائل في الجسم.

بزيادة عدد الخلايا العضلية نحن نتخطى حدودنا الوراثية ونحقق كثافة عضلية أكبر، المزيد من الخلايا الجديدة على المدى الطويل سوف تنعكس على جسمك، خصوصا مع التدريب وإستخدام المنشطات التى تزيد من حجمها، الـ (GH) سوف يدعم حتى تدريبك ونظامك الغذائى كونه يحسن الأداء في التدريب ويسرع من إستشفاء العضلات ويحسن من صحة المفاصل والأربطة ويزيد الإستفادة من السعرات الحرارية في دعم النمو.

كما ذكرت الـ (GH) في حد ذاته لا يعطي تأثير مدهش على المدى القصير ويمكن أن يخيب آمال العديد من المستخدمين الذين يعتقدون أنها الحلقة المفقودة والعقار السحرى الذى من شأنه تحويل أجسادهم، لا يجب أن يخب أملك مع الـ (GH) النتائج سوف تستغرق وقتا طويلا، لا تتوقع الحصول على ضخامة عجيبة في فترة قصيرة و لا تقارنه بالمنشطات حيث يكون للـ (GH) تأثير أبطأ وأكثر إعتدالا وسوف يستغرق وقتا طويلا لإظهار قدرته في بناء العضلات.

الإستعداد للبطولات:
بدأ لاعبو بناء الأجسام بإستعمال هرمون النمو في أواخر السبعينات و خلال الثمانينات و كان من الواضح في تلك الفترة بظهور أجسام أكثر جفافا وضخامة مع عضلات محفورة ونشافة عالية، على الرغم من أن اللاعبين لم يغيروا الكثير في تحضيراتهم،السبب فى الأغلب يرجع إلى إستخدامهم لهرمون النمو.


ذكرنا سابقا كيف يساعد الـ (GH) بقدر كبير على التخلص من الدهون ، حتى في الأفراد الذين لا يمارسون التدريب ، تخيل النتائج للاعب بناء الأجسام الذى يتبع نظام غذائي ويمارس التدريب الجدى اليومى بالطبع ستكون نتائج واضحة جدا.

هرمون النمو يدعم كل من العمليات البنائة واللايبولايسس (خسارة الدهون) ليس ذلك فقط، بل لديه الخاصية في حماية العضلات من الهدم لهذا السبب يعطى هرمون النمو ضمن علاج الأشخاص المصابين بأمراض تؤدى إلى الهزال كالإيدز، وتساعد هذه الخصائص لاعبين بناء الأجسام فى فترة التحضير للبطولات بضمان عدم فقدان أى من العضلات وزيادة كثافتها.

طريقة إستخدام هرمون النمو:
لا يستجب الجميع لهرمون النمو بشكل مماثل فالبعض يستفيد منه أكثر من الآخر، يعتمد ذلك بشكل كبير على جيناتك.

معظم فوائد هرمون النمو تأتى من قدرته على تحفيز الكبد لإفراز العديد من عوامل النمو مثل (IGF-1) وقد تتغير الجرعة المطلوبة من شخص واحد إلى آخر وفقا لمدى إستجابة الجسم للهرمون.

الجرعة المقترحة للاعبين بناء الأجسام ولخسارة الدهون تكون بـ 4-8 وحدة دولية في اليوم ، ويفضل أن تؤخذ على جرعتين مع وجود فجوة من 4-7 ساعات بينهم حيث أن الكبد يتعامل جيدا مع حوالي 4 وحدة دولية في وقت واحد، موقف معظم لاعبى بناء الأجسام بالأعتقاد أن الأكثر أفضل سوف يخسرك أموالك بدون نتائج إضافية، بل قد تكون هنالك نتائج سلبية، ليس هناك حاجة لإستخدام أكثر من 8 وحدة دولية في اليوم، فعلى الأغلب أن الكبد / جسمك قد لا يستخدم اكثر من ذلك بفعالية.

النتائج من هرمون النمو تتناسب تناسبا طرديا من المدة التى يؤخذ فيها , كلما كانت مدة أطول كانت النتائج أفضل وجرعة صغيرة على مدة طويلة تعطي نتائج أفضل من جرعة كبيرة على مدة قصيرة على سبيل المثال 4 وحدات يوميا لمدة شهرين تعطى فائدة أكبر بكثير من 8 وحدات يوميا لشهر.

هرمون النمو أكثر فعالية عندما يستخدم مع الستيرويدات كونه يحول السعرات الحرارية من الطعام لتخليق البروتين، وبعيدا عن تخزينها كدهون والستيرويدات تدعم ذلك بحيث كلما تناولت غذاء أكثر بالأغلب سوف تحصل على عضلات أكثر دون الحاجة للقلق بزيادة نسبة  الدهون.

يفضل أخذ الـ (GH) على جرعتين في اليوم وخاصة عندما يكون مستوى السكر في الدم منخفض , كون الـ (GH)  له علاقة بالأنسولين فأفضل بيئة له للعمل عندما يكون السكر منخفض، لذلك نلاحظ أن أثر الـ (GH) خلال فترة الإعداد للبطولات أكبر عن فترات الضخامة، لأن لاعب بناء الأجسام يتبع حمية للتحضير ويقيد تناول السكريات مما يقلل من إفراز هرمون الأنسولين ويعطي بيئة أفضل لهرمون النمو.

ينبغى للمستخدم تحديد أفضل الأوقات لتناول هرمون النمو بالإعتماد على نسبة السكر في الدم كمؤشر، بحيث يتم  تحديد أفضل الأوقات التي يكون فيها سكر الدم منخفض، بعد جلسة التدريب يعتبر وقتا مناسب لهذا الغرض، فنسبة السكر في الدم تكون منخفضة بعد التدريب، وقت آخر مناسب تكون فيه نسبة السكر في الدم منخفضة هو قبل الذهاب للنوم، وخاصة إذا لم تحتوى آخر وجبة على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والأفضل من ذلك يكون بأخذ الجرعة في منتصف الليل عن طريق ضبط المنبه في منتصف الليل  للإستيقاظ وأخذها ثم النوم مجددا، فسكر الدم يكون في أدنى مستوياته خلال النوم.

نسبة قياس هرمون النمو تكون إما بالوحدة الدولية (IU) أو الميلغرام (Mg) , كل ميلغرام يساوى 3 وحدات دولية , فكل 5 ملغرام تساوى 15 وحدة دولية.

طريقة إعطاء هرمون النمو تكون إما عن طريق الحقن العضلى أو تحت الجلد ، في الحقن تحت الجلد يكون هنالك توافر بيولوجيا أعلى قليلا للهرمون من الحقن العضلى، للإستخدام اليومى يفضل إستخدام الحقن تحت الجلد، على الرغم من أن الإمتصاص يكون مقبولا فى كلا من الأساليب.

يمكن إستخدام هرمون النمو جنبا إلى جنب مع كورسات المنشطات لتحسين أثرها أو بين الكورسات كجسر للوقاية دون من أى خسارة للعضلات في فترات الراحة، لخصائصة البنائية المضادة للهدم و عدم تأثيره المستقبلات الأندروجينية.

كما أن هرمون النمو لا يمكن الكشف عنه في إختبارات الكشف عن المنشطات، كونه مركب من الأحماض الأمينية ويتفكك ويتحلل عن طريق الكبد والكلى  فتظهر عينة البول مماثلة لعينة أى شخص يتناول الأحماض الأمينية عن طريق الفم.

الأدوية التى تستخدم مع هرمون النمو:
أدوية الغدة الدرقية (T3) : هرمون النمو يعرف بتأثيره على خفض مستويات الغدة الدرقية، لذلك فمن الأفضل إستخدام جرعات صغيرة من  (T3) حين إستخدامه لتجنب إنخفاض هرمونات الغدد الدرقية ، ويؤدى ذلك أيضا إلى زيادة أكبر في فقدان الدهون.

الأنسولين : الأنسولين هرمون آخر شائع إستعماله مع الـ (GH)، كون الـ (GH) له تأثير على مقاومة الجلوكوز، فيستخدم الأنسولين خلال كورساته.

الأنسولين أيضا يزيد من حساسية مستقبلات (IGF-1) ويقلل من مستويات (IGF-1 Binding protein) و بما أن الـ (GH) لوحده يؤدى إلى خفض مستويات (IGF-1 Binding protein) وهذه البروتينات تقلل من فوائد الـ (IGF-1) سوف يساعد الأنسولين على إستفادة أكبر من الـ (GH).

إذا كنت تسخدم الأنسولين مع الـ (GH) فأفضل طريقة هي أخذ الـ (GH) مباشرة بعد التدريب والأنسولين بعد 30-40 دقيقة من ذلك , كما ذكرنا سابقا، على الرغم من أن إستخدام الأنسولين قد يحسن من الإستفادة من الـ (GH) إلا أن الـ ( GH) يعمل بشكل أفضل عندما يكون الأنسولين منخفضا لذا أستخدامها في نفس الوقت ليس فكرة جيدة.

التحذيرات وما يجب تجنبه:
هرمون النمو دواء باهظ الثمن حتى لو كان من الأسهل الحصول عليه هذه الأيام، هنالك الكثير من ضحايا الغش مع الدواء، وخاصة مع إستعمال الرياضيين، كون أنه فى النادر يستعمل تحت إشراف طبي و يضر المستخدم الحصول عليه من الأسواق والأشخاص، الذى يصعب ضمان الحصول على هرمون نمو حقيقى، يفضل دائما وخاصة مع هرمون النمو الحصول عليه من صيدلية أو مستشفى أو شركات الأدوية مباشرة لضمانه.

تتوفر العديد من المنتجات المزيفة والخادعة للغاية، أول شيء يجب التأكد منه عند استخدام الـ (GH) هو التأكد من الحالة التي يخزن بها هرمون النمو من قبل المصدر، (GH) حساس جدا للحرارة ، وحتى النوع المجفف سوف يتأثر بدرجة الحرارة فوق 45 درجة ، قبل الخلط يمكن  للـ (GH) أن يكون جيد لأكثر من سنة (أو حتى تاريخ إنتهاء الصلاحية)، بعد الخلط أو للـ (GH) السائل يجب أن يتم تبريده في درجة بين 2-8 (يجب أن لا يتم تجميد الـ (GH).

النوع المجفف (lyophilized) يمكن تخزينه في درجة حرارة الغرفة التي تصل إلى 37 درجه لمدة شهر، وكلما زادت درجة الحرارة تأثر الـ (GH) أكثر، فى درجة حرارة 45 درجه يمكن أن يكون صالحاً لمدة أسبوع تقريبا، بعد الخلط يجب حفظه مبردا في كل الوقت  وسوف يكون جيدا لعشرين يوم تقريبا.

إذا كنت تشتر النوع السائل من الـ (GH) لا تشتريه أبدا من السوق السوداء أو من خلال الإنترنت، الـ (GH) السائل حساس جدا  للحرارة ويفقد فعاليته إذا لم يحفظ في درجة حرارة 2-8 درجه ، كما أنه حساس حتى للحركات والهز، والتى يمكن أن تحطم الروابط الهشة بين ذرات الجزيء، إستخدام هذا النوع ينبغي أن يكون فقط عندما تحصل عليه من الصيدلية وبعد التحقق من تاريخ إنتهاء الصلاحية.

شيء آخر يجب التأكد منه في النوع المجفف من هرمون النمو، يجب ملاحظة حالة المسحوق في القارورة، إذا كانت تحتوى على  مسحوق غير متماسك، فلا تأخذها حيث أن مسحوق هرمون النمو يكون على شكل قرص صلب مجفف.

بعض المنتجات المزيفة للـ (GH) تتم بإعادة تعليم قارورات الـ (HCG)  البريجنيل، كونها قريبة جدا من التشابه، يمكنك التحقق من هذا النوع عن طريق القيام بإختبار حمل منزلي بسيط ، إستخدم 3-4 وحدات منه قبل النوم و قم بالإختبار في الصباح، إذا كانت النتيجة إيجابية ، هنيئا لك لقد تم العبث بك.

لقد لاحظت أيضا العديد من التجار والمدربين يوصي بإستعمال هرمون النمو البيطرى للاعبى بناء الاجسام، ونظرا لقلة المعرفة والسعر المقبول ، فالعديد قد ينخدع بإستخدامه على عكس المنشطات، لا ينبغي إستعمال هرمون النمو الحيواني للبشر، وإلا لما أضطر  الباجثون لإستخلاصه من جثث الإنسان في السابق، فتركيب هرمون النمو الحيوانى يختلف عن البشرى، ويمكن أن يسبب الكثير من الآثار الجانبية بدون آثار إيجابية.

يجب الإنتباه إلى منتجات هرمون النمو ذات علامات تجارية غير معروفة، إنتاج هرمون النمو غير سهل ويتطلب معدات باهظة  التكاليف تبلغ قيمتها الملايين، لذا أى شركة قادرة على شراء هذه المعدات على الأغلب تكون قادرة على الحصول على إسم تجارى معروف، فالأفضل إستخدام منتجات هرمون النمو المعروفة.

تحذير من منتجات هرمون النمو عديمة الفائدة التي يجرى تسويقها كثيرا في هذه الأيام، والتي تسوق كهرمون نمو أو بديلا عنه وعلى أنها فعالة مثل هرمون النمو الحقيقى، سواء كان بخاخ الأنف، بخاخ الفم، كبسولات، مساحيق أو أقراص.

و أخيرا يجب الحذر من العديد من مواقع الأنترنت التي تبيع المنشطات والهرمونات و معظمها تبدو حقيقية كصيدليات قانونية على الإنترنت , تعطي وصفات طبية وتستقبل طلبات بطاقات الإئتمان، وفى النهاية قد لا تحصل على ما طلبته، أو لا تعرف إذا حصلت على بضاعة مضروبة، فمن الأفضل الشراء فقط من المواقع المعروفة.

الأثار الجانبية لهرمون النمو:
هرمون النمو عقار آمن للغاية، وخاصة إذا أستخدم بالطريقة والجرعات الصحيحة، فهو أكثر أمنا من المنشطات , ولا حاجة خاصة للعلاج بعد الإستخدام.

دعونا نناقش الآثار الجانبية المحتملة لهرمون النمو GH:
ردود الفعل السلبية الأكثر شيوعا خلال العلاج بهرمون النمو هي أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا، آلام المفاصل، الصداع، إحتباس الماء وآلام الظهر.

ردود الفعل السلبية الأقل شيوعا تشمل الدوار، التنميل في الجلد، إلتهاب الأغشية المخاطية ، إلتهابات الجهاز التنفسي العلوى، إلتهاب الشعب الهوائية، وإنخفاض حساسية اللمس، الغثيان، آلام العظام ، متلازمة النفق الرسغى، ألم في الصدر، الإكتئاب، نمو الثديين (جاينوكمستيا)، هبوط في نشاط الغدة الدرقية والأرق.

قد تبدو كل هذه الآثار مخيفة، لكن إحتمالية حدوثها نادره جدا، وخاصة إذا أستخدمت هرمون النمو بالطريقة الصحيحة ، إذا تحققت من أى وصفة لأى دواء سوف ترى قائمة كبيرة من ردود الفعل السلبية المحتملة، حتى مع تلك الأدوية التي نستخدمها بشكل متكرر كالبنادول، لذا يجب أن لا يكون هذا مقلق لكم، وإذا كنت تعانى من بدء أى من هذه الآثار الجانبية، يمكنك التوقف عن أستخدام هرمون النمو، وسوف تذهب الأعراض بسرعة في الأغلب.

إذا تمت إساءة إستخدام هرمون النمو بجرعات كبيرة ومدة طويلة، مشاكل صحية أخطر قد تحدث، مثل السكرى، تقدم العملقة (نمو الأطراف بشكل كبير) وتضخم في الأعضاء الداخلية.

بالطبع كما هو الحال مع أى حقن، يكون هناك بعض التأثير في موقع الحقن، مثل إحمرار، حكة، وفى بعض الأحيان إلتهابات، خاصة عندما لا تستخدم إجراءات حقن معقمة.

وهنالك ملاحظة مثيرة للإهتمام لحقن هرمون النمو، عند حقن هرمون النمو في الموقع نفسه بشكل متكرر، فإنه قد يسبب إنخفاض الأنسجة الدهنية في موقع الحقن.

الخلاصة: هرمون النمو هو عقارا يساء فهمه جدا، ثبتت فوائده الكبيرة والكثيرة للرياضيين وخاصة لاعبى بناء الاجسام، وإستخدامه من قبل أغلبية محترفين بناء الأجسام هو خير دليل.

هرمون النمو ليس هرمون معجزة ، فهو لن يحولك إلى وحش ضخم مفتول العضلات، لن يحول كرشك إلى عضلات بطن محددة ولن يحولك الى بطل بناء أجسام قريبا، هرمون النمو سوف يساعدك فقط في تحويل الجسم على المدى الطويل، مرافقا بالتدريب الجيد والتغذية الصحيحة وسوف يكون خير عون لك في تحسين جسمك.